GVO

mardi 29 décembre 2015

من هي ابرز الوجوه التونسية نفاذا في العالم ؟


By Willis from Tunis :)


MONDAFRIQUE: Le Blog de Lina :Scénario catastrophe : la Tunisie sans ses palmiers?!

Depuis le 14 janvier 2011 surtout, les tunisiens se sont mis à croire que »impossible n’est pas tunisien « . J’en étais. Ces jours-ci j’ai plutôt tendance à croire que l’impossible n’est effectivement pas tunisien … mais surtout en mal  plus qu’ en bien .





Pour lire le billet, cliquer ici . 

MONDAFRIQUE:Tunisie, une lueur d’espoir démocratique

La société civile, les jeunes qui persistent à se battre pour les revendications initiales de la Révolution ainsi que certains députés de l’opposition remportent en ce milieu de semaine « bénite » une victoire de premier plan. Une victoire que l’Histoire inscrira ,certainement, parmi les faits clés de la Tunisie moderne. Une victoire qui touche aux fondements même d’un état de droit : l’égalité ,   l’équité  et le respect de l’esprit des lois.




Pour lire le billet, cliquer ici

MONDAFRIQUE: Le Blog de Lina Tunisie: Une classe politique loin de répondre aux attentes du pays.

De cette nouvelle situation, découlerait normalement des changements notables au niveau des formations et blocs parlementaires constituant le parlement et l’accès d’Ennahdha encore une fois à une majorité relative et à une domination tant effective que numérique au niveau du parlemente et de celui du gouvernement.





Pour lire le billet, cliquer ici

MONDAFRQIUE: Le Blog de Lina :Tunisie, ö ma douce Tunisie, est- ce la dégringolade ultime ou, au contraire, la relance en douceur de ta révolution?

Comme toi ,ma Tunisie ,ma douce Tunisie , je ne sais plus où donner de la tête ,que faire et si j’ai effectivement bien fait !
Comme toi je ne reconnais plus mes gens ,mes jeunes ou du moins beaucoup d’entre eux.
Comme toi je trébuche de plus en plus souvent ,je vacille et je perds le sens de l’orientation.




Pour lire le billet, cliquer ici

samedi 19 décembre 2015

MONDAFRIQUE: Le Blog De Lina Au Pays du Prix Nobel de la Paix !

Ce soir je me sens abattue ! Les mauvaises nouvelles se succèdent, m’anéantissent et m’atterrent. La semaine qui a succédé à celle de la réception du Prix Nobel de la Paix tunisien a connu le déferlement d’une vague d’arrestations visant des jeunes. Les abus des droits humains s’alternent.



Pour lire tout le texte, cliquer ici. 

MONDAFRIQUE: Nobel Tunisien : joie à Oslo et Sang au Mont Chaambi 10 décembre 2015

Je ne voulais pas du tout en parler. Mais pas du tout !
Sauf que l’on me le demande avec insistance.
Je vais donc en dire, quand même, quelques mots, en faisant toutefois tous les efforts du monde pour ne pas me départir de l’objectivité et pour oublier que j’étais moi-même, paraît-il, à deux doigts d’avoir à recevoir cette distinction.





Pour lire tout le texte, cliquer ici

lundi 7 décembre 2015

"Le Visage de Dieu" de Bahram Aloui

"Le Visage de Dieu " est le premier long-métrage documentaire de Bahram Aloui. C'est une oeuvre autobiographique qui retrace la période allant de l'année 2010 à l'année 2014 avec l'évocation d'un passé et d'une enfance. 




Filmé avec une  petite caméra numérique, Le Visage de Dieu raconte l'histoire d'une vie, celle de Bahram, le petit paysan de Makther parti continuer ses études en arts dramatiques  à la capitale "Tunis", tout en défiant sa pauvreté. Une histoire qui s'entrecroise avec celle de la Tunisie et de sa révolution; des sentiments mitigés: un mélange de joies simples et de déceptions, d'espoir et de pessimisme... . 

Le film nous guide vers des régions marginalisées et oubliées des politiciens et des décideurs. Il s'agit de régions dont le passage de la révolution en Tunisie a été imperceptible. Ces régions continuent à vivre dans la misère, la précarité et la pauvreté malgré les maintes promesses des campagnes électorales. Les gens s’y battent pour survivre, pour assurer une vie à leur descendance...

 Bahram quant à lui, se bat pour continuer ses études et réaliser son rêve, devenir acteur ... Il défie la pauvreté et l'indifférence des habitants des grandes villes face à la souffrance de l'autre. 

Bahram nous fait voyager dans les campagnes de notre pays, des zones d'ombre  qui sont cependant  dotées d'une beauté naturelle extrême et dont les habitants sont d'une hospitalité, simplicité et spontanéité inégalées. Il nous amène chez sa famille et  nous fait connaitre son entourage.  Mais  il nous fait aussi  visiter des zones d’ombre de la capitale  en nous faisant entrer dans des bars et des cafés populaires de la ville où se rencontrent des écrivains, des philosophes, des artistes désenchantés et oubliés de toutes et de tous …Et en nous faisant vivre des moments clés de la révolution : des manifestations, des marches et des sit-ins tout en donnant la voix à certaines personnes qui y ont participé.



Le film est si émouvant. Il est charcatérisé par une grande spontanéité .  Il nous amène à nous poser des questions, à faire notre autocritique, à avoir un autre regard sur la réalité d’une révolution … Les passages poétiques auxquels on a droit d’un moment à l’autre révèlent la grande sensibilité et la grande plume de Bahram Aloui.



C’est une belle expérience et une  aventure intéressante d’un acteur qui s’est retrouvé derrière la caméra le temps d’un film. Pendant 58 minutes, Bahram a réussi à nous faire voyager  à tarvers les sentiments, les mots, les musiques et les paysages.

Le Visage de Dieu a été primé ( Le DromaD’Or) dans le cadre du Festival  du Documentaire de Douz  «Douz Doc Days». 

Il sera projeté cette semaine et plus précisemment  le mercredi 9 décembre 2015 dans la salle le Rio dans le cadre de son ciné-club hebdomadaire. 


Ne le ratez pas! 
Pour plus d'information: 
Page Facebook: ici 
 Trailer :ici 




samedi 5 décembre 2015

Les Frontières du Ciel

Pendant la semaine, et plus précisément le mercredi, j'ai pu regrader le film de Fares Naanaa "Les Frontières du Ciel"sélectionné pour la compétition officielle des journées Cinématographiques de Carthage 2015.La projection s'est faite dans le cadre du ciné club hebdomadaire de la salle de cinéma Le Rio.



Le film, un drame psychologique, ne vous laissera pas indifférent. Cela vous arrivera de verser quelques larmes. Le film est dur mais si humain. C'est l'histoire d'un couple qui passe par une épreuve difficile liée à la perte de son enfant. Il retrace la bataille des deux personnages pour survivre à leur drame et dépasser leur malheur et désespoir. Faire le deuil n'est pas facile surtout pour le père Sami , incarné par un Lotfi Abdelli qui a totalement porté le personnage . Vous ne resterez pas insensible face au jeu poignant de Anissa Daoud qui s'est bien glissée dans la peau d'une mère endolorie par la perte de son enfant et l'état psychologique de son mari. 
Courez voir le film, vous ne le regretterez pas!

dimanche 29 novembre 2015

فيلم في المرناقية أو عندما تفتح السينما نوافذ السجن

ما أن علمت بخبر اشتراك لجنة تنظيم أيام قرطاج السينمائية و المنظمة  العالمية لمقاومة التعذيب في تنظيم عروض أفلام داخل أسوار بعض السجون حتى سكنتني الرغبة في حضور  بعضها أو على الأقلّ أحدها . بحثت في دواخلي عن دوافع هكذا رغبة . فاختلطت عليّ الأمور.أهو الفضول و التوق لمعرفة عالم كثيرا ما سمعت عنه منذ نعومة أظافري   و تعددت الروايات بشأنه .
 فكثيرا ماكان والدي يأخذنا في جولات في مناطق مختلفة من البلاد و عادة ماكان المطاف ينتهي بنا  أمام أحد سجونها التي قضى فيها بعضا من فترة حبسه كسجون القصرين و برج الرومي و المنتقل إلى جوار ربه سجن 9 افريل بالعاصمة أو أيّ سجن من سجون هذه الأرض الطيبة كسجن مرناق أو سجن المسعدين أو سجن النساء بمنوية و الذي كنّا ما إن نمرّ بجواره حتى يذكّرني والدي بأنّه كان قصرا للأميرات قبل أن يصبح سجنا .
أو لعلّه كرّاس خطّت عليه بعض الكلمات تطمئنني على حال صديق قادته الأقدار إلى سجن المرناقية ذات خريف من أيام الجمر بتهمة  التوق الى الحرية و حملت كلّ صفحة منه  طابع  السجن . أو ربما هي تلك الصور التي جالت فايسبوك مبرزة سجناء مجموعة  أفاق اليسارية فترة حبسهم . أو هو العالم الذي صوّره فتحي بالحاج يحيى في كتابه الحبس كذّاب و الحيّ يروّح .  أو هي  الرغبة في الاطلاع على حال وظروف السجناء بعد أن تعدّدت الروايات حولها و تواترت أخبار حوادث التعذيب و حالات الموت المشبوهة في السجون في الأشهر الأخيرة .  و لعلّها الرغبة في كسر حواجز السجون و المساهمة و لو بقسط صغير في فتح بعض نوافذ الأمل لمن  وجدوا أنفسهم وراء الأسوار العالية و الرغبة في نشر الثقافة كطريقة مقاومة لموجة الظلام الذي أسدل بستاره على البلاد و حلّ حتى بسجونها  . لا أعرف بالضبط مالذي دفعني إلى سجن المرناقية ذاك  الصباح و لكنّني أعتقد أنّها كلّ الأسباب التي ذكرت مجتمعة.
على الطريق مرّ شريط زياراتي السابقة  إلى ذلك المكان بذهني . زيارات لم أتمكّن من خلالها من تجاوز تلك الأسوار العالية المحيطة بمختلف الأجنحة التي سمعت عنها الكثير .و كانت كلّها في إطار استقبال أشخاص أتمّوا  فترة حبسهم. ما عدى زيارة واحدة وجدت نفسي بعدها داخل أسوار السجن و في مكتب المدير بعد أن تمّ إرغامي على الدخول لأنّ إحدى مرافقاتي  كانت ودون علمي  تقوم بتصوير المكان. و كان والدي طوال الطريق يروي طرائف  عاشها في السجون.
و ما إن وصلنا الطريق الفرعية المؤدية إلى حيث  الأسوار العملاقة و أبراج المراقبة  حتى طالعتنا أفواج من العائلات تسلك الطريق على القدمين حاملة القفاف  متحدية البرد الشديد و الأمطار الغزيرة . كان أغلب الماشين من النساء. اختلفت أعمارهنّ و توّحد هدفهنّ : زيارة قريب إلى القلب سكن خلف الأسوار العالية . و ما إن وصلنا الحاجز الأمني الأوّل حتى قام الحرس بتفتيش السيارة تفتيشا دقيقا و سألوا عن سبب وجودنا رغم إعلامنا بالأمر مسبقا و رغم أنّنا كنّا على موعد مع إدارة السجن. و أخذت بطاقات الهوية و تثّبتوا من وجود أسمائنا على القائمات و كذلك كان الأمر في حاجز آخر. كان بعض الحراس  يغالبون أ نفسهم فيرسمون ابتسامة بينما علت القسوة ملامح آخرين و علا صراخهم و اشتدّت لهجتهم.
 وبعد تجاوز مختلف الحواجز ركنّا السيارة في مأوى يبعد بضع أمتار عن المدخل الرئيسي للسجن.ودخلنا إلى قاعة الانتظار  لتتكرّر نفس الأسئلة و لتطلب بطاقات الهوية و ليتمّ تفتيشنا من جديد و لتسحب منّا هواتفنا و بعد القيام بمختلف الإجراءات انتظرنا حتى  جاء من كلّفوا بمصاحبتنا  .قاعة انتظار سبق أن كان لي فيها حوار مع حارس أو سجّان أخرج لي كتبه التي يقرؤها و مضى يحدّثني عن البلاد و العباد.   قادونا من قاعة الانتظار إلى ساحة تذكّرتها. فقبالتي لمحت الإدارة حيث استقبلني مدير السجن أو 
نائبه خلال الحادثة التي ذكرت آنفا و طالعتني قربها المصحة .




و استغربت نعم استغربت لنظافة المكان و لدرجة العناية بحديقته و بأسواره البيضاء التي زينتها رسوم مختلفة و زينها علم تونس حتى أنّني لم أتمالك نفسي و سألت والدي هل قاموا بتنظيف المكان لعلمهم بزيارتنا ؟  واصلنا الطريق عبر مختلف الأجنحة و قابلنا في طريقنا مساجين و حرس و خضعنا إلى عدّة تفتيشات أخرى قبل أن نصل الجناح الذي تقرّر عرض الفيلم فيه و قبل دخول قاعة العرض عرّجنا على مكتبة السجن حيث استقبلنا موّظف بشوش  ما إن راني حتى قال : أعرفك أنت متعوّدة على زيارتنا و مضى  يطلعنا على مختلف الكتب التي تحتويها المكتبة و طريقة استعارة السجناء لها . والتي تتمّ إما عبر تعمير استمارة بعد الاطّلاع على قائمة أو باختيار كتب و مجلات  توضع في عربة يمرّ بها حارس عبر مختلف  الأجنحة  ليختار السجناء ما يشاءون منها. و لكن ما هالني بعد الاطلاّع عليها هو نوعيتها فغالبها ممّا تعوّدنا على تسميته بالكتب الدينية الصفراء الواعدة بالجنة المتوّعدة بجهنّم. و هنا تدافعت الأسئلة في ذهني و كدت أطرحها لولا تذكّري لسبب زيارتي للسجن.
 واصلنا السير و اعترضنا نائب مدير السجن الذي سلّم عليّ ورحّب بنا و أعاد عليّ جملة من سبقه. دخلنا القاعة حيث وضعت على الحائط شاشة عملاقة و جلس السجناء على كراس منتظرين بداية العرض.و ابتسموا لرؤيانا . وحيّاني بعضهم بعد أن عرفوني فمنهم من هو من حيث أنا. انتظرنا قدوم المدير و استغلّيت الفرصة لزيارة قاعة محاذية عرضت فيها أعمال فنية للمساجين و شدتني لوحة لخّصت أحداث الثورة فهذا رأس بن علي و هناك خطت كلمة فايسبوك يجاورها نص يتحدث فيه كاتبه عن سماعه خبر رحيل بن علي من تونس دون أن يتمكّن من مواكبة ما حدث .
وتمّ إطفاء الأضواء و  بدأ العرض فصمت الجميع و غرقنا في عالم السينما . نعم صمت الجميع و كان التركيز منصبّا على الشاشة . و رغم أنّ الفيلم مغربي و رغم صعوبة اللهجة إلا أنّ الجميع ركّزوا,السجناء و السجانون ,على حدّ السواء. و كانت بين الحين و الأخر تتعالى ضحكة من هنا أو من هناك لطرافة مشهد أو لتلميح لحبّ أو لجسد. و استمرّ العرض لساعة و نصف   كنت خلالها أراقب سكنات المساجين و أحاول معرفة ردود فعلهم مع كلّ مشهد أو حوار بين شخصيات الفيلم . كانت القاعة باردة عندما دخلناها و لكنّ شيئا من الدفء  غمرني و أن أرى تماهي المساجين مع الفيلم و أستمع إلى تعليقات  بعض الحرّاس , و تهت في أفكاري قبل أن أنتبه لاشتعال الأضواء  و بداية نقاش الفيلم . كان المساجين مترددين في  البداية و لازموا الصمت قبل أن يحدّثهم والدي عن السينما ودوره في فتح نوافذ على  العالم و تمكينهم من الفر و هم وراء الجدران السميكة  فيبدأ بعضهم بالتعبير عن إعجابهم به و بمبادرة عرضه . و بدأت تعليقات أخرى نقش بعضها بذهني فهنا سجين يطلب عرض الفيلم الجزائري
Madame Courage
وهناك سجين يحدّثنا عن الديمقراطية:"نعم هي ممارسة يومية يجب أن نعيشها في كل لحظة و مكان" و هنا انهمرت دموعي.و سجين يتعمّق في قصة الفيلم و يسأل عن جزئيات استعصى عليه فهمها .

و مازح المسؤول عن الأنشطة الثقافية و الاجتماعية السجناء طالبا منهم دفع  ثمن العرض و مقترحا علينا إعادة عروض أخرى مع تغير نوعية الأفلام فهو يرى أنّ المساجين في حاجة الى افلام كوميدية تخرجهم من سجنهم و من واقعهم لا أفلام واقعية تغرقهم فيه ؟
؟؟؟
و تواصل النقاش لدقائق قبل أن يبدأ المساجين في  المغادرة وهم يناقشون الفيلم و دعانا المسؤولون إلى فطور أعدّوه لنا  لكنّنا رفضناه لالتزامات أخرى .  ونحن في طريق الخروج من السجن تواصل الحديث و النقاش مع الإداريين و زرنا ورشة يصنع فيها بعض السجناء حليا فضية و دخلنا إلى مكتب المدير الذي طلب منا إعادة هذه النوعية من العروض وعدنا بتوفير الظروف الملائمة لها.
و استرجعنا أغراضنا و خرجنا .خرجت و قد تزايد فضولي و تضاعفت الأسئلة في دماغي:  هل ستواصل حقّا هذه المبادرات و هل سنتمكّن من ترسيخ هكذا أنشطة و ممارسات ؟ هل ستواصل بوادر بعض انفتاح من إدارات السجون؟  ماهي الحقيقة ؟ و ماهو المصطنع فيما عشناه فأغلب الروايات التي سمعتها صوّرت واقعا آخر؟ هل  تصرّفوا معنا كما يتصرّف أغلب الإداريين  عندما يأتيهم خبر زيارة مسؤول ما فنّظفوا المكان و ارتدوا ابتسامات ؟ و كيف الوصول إلى الحقيقة مادامت أغلب الزيارات معلومة من إدارات السجون ؟ هل ساهمنا  حقّا في إهداء بعض من الأمل إلى من يقبعون هناك ؟ هل ستواصل هكذا تجارب؟



jeudi 26 novembre 2015

في 24 نوفمبر 2015

حليت نتبع في وسايل الاعلام في بالي باش نلقى المستوى ارتقى بعد ما شافوا المعالجة الاعلامية الاجنبية للعمليات الارهابية ياخي زت فهمت اللي لا ينفع العقار فيما افسده الدهر.
كالعادة مشكلتهم حقوق الانسان طرف موضوعية لا في عوض يحكيو على وجود شرذمة تدافع على الارهاب و الارهابيين و هوما معروفين و لا علاقة لهم بالدفاع على حقوق الانسان يحطو الناس الكل في نفس الشكارة و كانو حقوق الانسان هي الارهاب و السبب متاعو مش سنوات القمع و القهر و التهميش المتواصلين لليوم و الجهل اللي عم في البلاد بفضل سياسات ضرب التعليم و تهميشو .حليت وسائل الاعلام قلت بعد وجيعة اليوم فمة شكون باش يحط صبعو عالداء و باش يذكر الطرف المسؤول على الارهاب و يطالب بمحاسبتو ياخي نلقاهم يحكيو على وحدة .
وحدة شكون مع شكون ؟ وحدة مع اللي السلفيين يفكروه بشبابو و يعتبرهم يبشروا بثقافة جديدة و المقصود ثقافة الدم و الكره و الحقد و التقتيل و الذبح و اللي يعتبر الجيش مش مضمون بعد ما بدا يضمن في الداخلية ؟ ولاّ وحدة مع الشقوق اللي وعدت باش تخلصنا مالسرطان اللي ضرب تونس ملي طلع البدر علينا ياخي حطت معاه اليد في اليد ؟ وحدة شنوة ؟
كان لليوم مافهمناش مكمن الداء وين فعلى الدنيا السلام . و سلمولي على وجدي غنيم و القرضاوي و الارهابيين الكل اللي تعداو مالقاعة الشرفية متاع مطار تونس قرطاج الدولي و اللي تلقاو العلاج في سبيطاراتنل و مصحاتنا . سلمو على قطع الاطراف بخلاف و سلموا على الجمعيات الخيرية و دعوات القتل في الجوامع .
و مرة اخرى نقولها و نعرف برشة باش يسبوني القمع و قمع الحريات ما ينجم كان يزيد يولد الكره و النفمة و التطرف و الارهاب و حقوق الانسان و الحريات عمرها ما كانت سبب الارهاب , حقوق الانسان عمرها ما كانت تدعو على الافراج على الارهابيين و لا على تسيبهم في الهواء الطلق كيما قاعدين يصوروا في الحكاية , اسئلوا على اللي يهز التاليفون باش الارهابيين يروحوا ...
مقاومة الارهاب تبدا من محاسبة الناس اللي خططلوا و دخلوه لتونس و مولوه و خلاوه يتغرس في البلاد و سهلوا تواجدو .
ربي يرحم الشهداء اللي ضربتهم يد الغدر اليوم و قبل اليوم و يصير عايلاتهم .

mercredi 25 novembre 2015

MONDAFRIQUE: Le Blog de Lina: Les Journées Cinématographiques de Carthage ouvrent les portes des prisons!

» Des films ainsi que des réalisateurs ( ou des acteurs), accompagnés de facilitateurs de l’Organisation Mondiale Contre la Torture, s’introduiront dans ces espaces clos, surpeuplés et lugubres pour offrir à des hommes et des femmes,provisoirement privés de leur liberté,un instant de rêve  … et  l’opportunité de s’exprimer,de se révéler…et de garder confiance dans la vie. »





Pour lire le billet, cliquer ici . 

MONDAFRIQUE: Le Blog de Lina La société civile saura-t-elle gagner la bataille encore une fois?

En Tunisie tout le monde, ou presque, reconnaît que c’est grâce à la société civile que de belles batailles  pour la démocratie et les droits de l’homme ont été gagnées.




Pour lire le billet, cliquer ici . 

MONDAFRIQUE: le blog de Lina Tunisie: La torture un mal nourri par l’impunité!

Quelques jours seulement après le départ du dictateur  Ben Ali de la Tunisie, fuyant la colère, la fureur et la rage du peuple, on avait commencé à se laisser prendre  par les rêves d’un état juste et respectueux des droits humains où l’on peut toutes et tous  vivre décemment et dignement. Les réformes à entreprendre étaient certes multiples, complexes et toutes urgentes à réaliser. Cependant, on était plutôt convaincu que  la réforme des appareils sécuritaire et judiciaire  figurait en tête de liste. En effet, ces deux appareils représentaient les deux piliers porteurs  de la répression.


Pour lire le billet, cliquer ici. 

MONDAFRIQUE: Tunisie : « Ils veulent semer la terreur, semons la vie »

Le bilan est très lourd on parle de 12 victimes et de plusieurs blessés mais ce bilan n’est pas définitif. Hier soir, au moins 12 familles ont perdu un être cher: des mamans, des enfants, des épouses, des fiancé(e)s. Ce soir les diables ont de nouveau semé la terreur. Paix aux âmes de ceux qui nous ont quitté ce soir. Prompt rétablissement aux blessés de cet acte diabolique. Cependant, comme je le dis souvent continuons à vivre. Continuons à aimer la vie. Continuons à aller au cinéma aussi. Ils veulent semer la terreur, semons la vie. Ne laissons pas la danse macabre se poursuivre, luttons, luttons et luttons…


Pour lire l'article , cliquer ici. 

samedi 21 novembre 2015

عن المشهد الاعلامي التونسي

مشهد إعلامي بائس ، مشهد يبعث على الغثيان ... وجوه و أصوات و اقلام من عهد خلناه قد ولى تحتل كل الفضاءات الإعلامية مرئيها و مسموعها و مقروؤها . غوغاء و صراخ و اهداج منتفخة ووجوه محمرة... مقاطعة و شتم ان لزم الامر ، مقايضات باللعب على المشاعر و توظيف للخوف من غول الارهاب الجاثم بثقله على وطننا نعم فالحرية بالنسبة لهؤلاء هي سبب مباشر للارهاب فلابد من تقييد الحريات و تكميم الأفواه ما عدى افواههم النتنة الباثة للسموم الفكرية طبعا لضمان الأمن و الأمان و القضاء على الارهاب . سيناريو قديم استعمله ولي نعمتهم المخلوع القابع في قلوبهم ليقيدنا لأكثر من عشريتين قبل ان يغلي المرجل و يصل أقصى درجاته و ينفجر ... تساعدهم في ذلك مؤسسات سبر آراء عرفت بولائها للدكتاتور فتتجند لتمرير نفس الأفكار البائسة و تسعى للقضاء على كل نفس حر و تصور حرية الوصول الى المعلومة و رفع الحجب على شبكة الانترنات كسبب مباشر لانتشار الارهاب ووجوه اخرى تصور جميع الحقوقيين كمدافعين عن الارهاب و الإرهابيين هذا ان لم تنعتهم بالارهابيين جميعهم سواسية حتى من يهددهم الارهاب نعم هم بالنسبة لهم حقوقجيين و الغاية اسكات بعض الأصوات التي لا تزال تدافع عن الحريات الفردية و الحقوق الكونية هذا و لا يجب ان ننسى من اختصوا في تشويه المنظمات الحقوقية. الوطنية منها و العالمية ... قلما و صورة ...كم حلمت باعلام في مستوى امالنا إعلام يدافع عن الحرية و يعرض مشاغل الناس بكل صدق ... إعلام يكشف الحقائق و لا يزورها و يدافع عن الحقيقة مهما كلفه الأمور كم كنت ساذجة عندما تباكى هؤلاء و قالوا انهم كانوا مسيرين و ليسوا بمخيرين و هانا الفرصة قد دقت أبوابهم للتكفير عن اخطاء الماضي فلم يبتعدوا قيد انملة عن الممارسات السابقة ...

mardi 3 novembre 2015

Open Democracy: Tunisian civil society – life behind the Nobel Prize

Though civil society organizations are allowed to operate, their recommendations are often sidelined to accommodate ‘security’-centric approaches to ‘counterterrorism’. 



To read the article, click here .

samedi 24 octobre 2015

عن التعذيب


هناك لحظات لا تنسى , هناك جراح لا تندمل , هناك آلام لا تخفت .
يكثر الحديث هذه الأيام عن التعذيب وتتراوح الأراء بين حقيقة وجوده من عدمها و بين كونه منهجيا أو نابعا من تصرفات و تجاوزات فردية. و قد خرجت علينا العديد من الوجوه " النيّرة" منكرة وجوده تماما و اعتلت المنابر الاعلامية مشوّهة كلّ صوت صادح بحقيقة تواصل هذه الممارسة القذرةو هازئة بالمدافعين عن حقوق الانسان ناعتة اياهم بالتجار و رابطة التعذيب في كلّ الحالات بالارهاب و ضرورة مقاومته . 
هذه الوجود " النيّرة" تناست  أوّلا انّه لولا مجهودات و تضحيات الشهداء و المدافعين عن حقوق الانسان و من عذّبواحتى الموت احيانا أيام الجمر لما تسنّى لهم اعتلاء المنابر الاعلامية ل ينفثوا افكارها الصدئة المسمومة و يفتحوا أفواههم النتنة و ينشروا الاكاذيب و الافتراءات و هذا ليس بالغريب فنكران الجميل سمتهم و طبيعتهم و لو حصل العكس لكان الأمر مثيرا للعجب و لكن كما نقول بلهجتنا: الللّي فيه طبّة ما تتخبّى . 
التعذيب يا سادتي الكرام وجد و يوجد و سيوجد مادامت الاغلبية متواطئة و تقبل بوجوده فحتى الصمت تواطؤ.
التعذيب يا سادتي الكرام حسب المادة الاولى من اتفاقية مناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة
أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة هو :
أى عمل ينتج عنه ألم أو عذاب شديد ،جسديا كان أم عقليا،يلحق عمدا بشخص ما بقصد الحصول من هذا الشخص،أو من شخص ثالث،على معلومات أو على اعتراف ،أو معاقبته على عمل ارتكبه أو يشتبه في انه ارتكبه ،هو أو شخص ثالث أوتخويفه أو ارغامه هو أو أى شخص ثالث - أو عندما يلحق مثل هذا الألم أو العذاب لأى سبب يقوم على التمييز ايا كان نوعه،أو يحرض عليه أو يوافق عليه أو يسكت عنه موظف رسمي أو أي شخص يتصرف بصفته الرسمية ولا يتضمن ذلك الألم أو العذاب الناشئ فقط عن عقوبات قانونية أو الملازم لهذه العقوبات أو الذي يكون نتيجة عرضية لها.
و اتحدّى ايّ انسان ينكر وجود هذه الممارسات في تونس اليوم و على صفحاتي على الشبكات الاجتماعية عدد لا يستهان به من الشهادات المصورة لاناس تعرّضوا الى التعذيب بشكل او باخر فلتحاكموني و تحاكموهم اذا ما ثبت العكس و اثبتم انّنا كاذبون و كلّ غايتنا هو المتاجرة بحقوق الانسان و الحطّ من معنويات حماة الوطن . 
و الان سأمرّ الى ماهو شخصي : اتحدّى كلّ شرطيّ قام بتعنيفي يوم 31 اوت 2014 في منطقة الامن الوطني بجزيرة جربة بان ينكر ذلك خلال مكافحة انا مستعدة لها في كلّ وقت و اتحداهم ان يثبتوا بانّني كنت في المنطقة لاثارة البلبلة فانا لا اتحكّم بتحركاتي وقتها نظرا لانّني تحت حماية وزارة الداخلية . و اطلب من التفقدية ان تتحمّل مسؤوليتها كاملة فلقد اعلمتها بالامر و اعجب لانها لم تقم بالاجراءات التاديبية اللازمة مع مرافق أخلّ بواجبه المهني و ترك المهمّة التي من المفروض ان لا يتخلّى عنها ولو لبرهة وحدها في مكان مظلم في سيارة و دخل لاهداء القهوة لزملائه و تجاذب أطراف الحديث معهم على حساب سلامة من يرافقها كما انّه سمح لزملائه بتعنيفي تحت انظاره و مع اعوان اعتدوا على مواطنة و عائلتها بالعنف . ثانيا اعجب من استهانة القضاء بهكذا اعتداء و تباطئه في حين انّ قضايا مفتعلة تخص الحياة الشخصية و الحريات الفردية للمواطنين ينظر فيها بسرعة البرق و تتحرك فيها النيابة العمومية حتى ايام العطل و الآحاد . 
نعم يومها خضعت للتعذيب الماديّ و المعنوي و هكذا كان مكصير والدي و أمّي و عمتي و ابنها . نعم هناك لحظات لا تنسى , هناك جراح لا تندمل , هناك آلام لا تخفت .
هناك نظرات يكون اثر تعذيبها على النفس البشرية اقسى من الضرب المبرح وقد عشتها تلك الليلة و قد احاط بنا رجال "الامن" و حاصرونا بنظراتهم الجارحة و كانوا في حالة تاهّب للانقضاض علينا.
لن ألعب دور الضحية فما عشته لا يقارن بما عاشه اخرون . لم اعش ما عاشه وليد الدنقير و لا اللواتي و لا ابني الوردية و لا العامل الذي تم الاعتداء عليه مؤخرا بالرش في جرجيس و لا ما عاشه ابناء سليانة لما ثقبت اعينهم بالرش و لا ابناء الرديف حين اقتحموا بيوتهم و لا ما عاشه والدي في شبابه و يدفع ثمنه على جسده اليوم و القائمة لازالت طويلة . لم اغتصب في مركز ايقاف كما كان الحال مع العديد من الفتيات و الفتيان و لم يتجرّا طبيب "شرعي" على ادخال اصبعه في احد ثقبيّ للتثبت من عذريتي او ميولاتي الجنسية و لكنّني لن انسى تلك النظرات الحاقدة المجانية , لن انسى الكلام المقرف ...
لن انسى الساعات التي قضيتها تحت مياه الدش كلما تذكرت ان اياديهم القذرة تحسست جسدي و كالت لي اللكمات و الضرب ... لن انسى الام التي احسستها كلما لطخت راسي على الحائط بعد الحادثة ليفوق الالم الجسدي الذي اسببه لنفسي بتلك الطريقة الالم النفسي الذي سببوه لي ليلتها و لانسى صرخات والدي ووالدتي و هم يتعرضون الى العنف المجاني. 
تواطؤوا معهم ما شئتم لكنّ الحقيقة ستظهر يوما ما . ساندوهم باسم مقاومة الارهاب و ستعيشون ماعاشه غيركم يوما ما ...اركعوا للجلادين ... استهزؤا بحقوق الانسان و بالحرمة الجسدية للبشر ما شئتم و لكن ...
ستعرفون يوما ....أنّ
هناك لحظات لا تنسى , هناك جراح لا تندمل , هناك آلام لا تخفت .
و انّ هناك نظرات و كلمات ترتقي الى مرتبة التعذيب .

jeudi 15 octobre 2015

MONDAFRIQUE Le Blog de Lina :La Magistrate Tunisienne Kalthoum Kannou Primée en Italie.

MONDAFRIQUE: Le Blog de Lina: Interview de l'Historienne italo-tunisienne Leila El Houssi

Leila El Houssi historienne et professeure italo-tunisienne auprés de L’Université de Padoue en Italie vient de recevoir le prestigieux Prix Giacomo Matteotti pour son livre: « Le cri contre le régime. Les antifascistes italiens en Tunisie entre les deux guerres ».



Pour lire l'interview, cliquer ici

MONDAFRIQUE: Un Prix Nobel est-il Garant de la Paix?

La baffle ,le coup de poing à la figure ou la massue qui s’abat sur la tête.
Des soldats, parmi ceux qui bouclent le « Jebel Semmama » depuis de nombreux mois et y bloquent « les terroristes », se laissent attirer dans un guet-apens et se font canarder . Deux « seraient » morts et quatre blessés.






Pour lier l'article en entier, cliquer ici

هرسلة و غطرسة


و تستمرّ هرسلة فادي فرح على خلفية الشكاية التي تقدّم بها بعد أن تمّ الاعتداء عليه و على كافة أفراد العائلة من قبل بعض أعوان الامن في مركز بوحسينةو هذه شهادة اخرى قام بنشرها اليوم بعد ان تعرّض الى الهرسلة في مفترق طريق بمدينة سوسة : لكلّ من لم يتابعوا ماحدث سابقا يمكنكم الاطلاع على القضية من خلال هاته الروابط:
شهادة فادي الجديدة: 


ويستمر مسلسل الغطرسة من قبل بعض أعوان الشرطة.
التاريخ: الخميس 15 أكتوبر، الساعة 08:45 صباحا.
المكان: مفترق طرق بانوراما.
الموضوع: الإعتداء علي من قبل الشرطة على الطريق، والخلفية شكايتي على زملائهم في مركز بوحسينة.
الأحداث: تم توقيفي على المفترق بشكل طبيعي من قبل دورية الشرطة لإجراء مراقبة عادية لأوراق السيارة، وطلب مني النزول من أجل فتح الباب الخلفي، فبد أحد الأعوان بالنظر إلي بحدة، فقلت له:"يظهرلي نعرفك؟"، فقال:"بوحسينة، إقليم الحرس"، من أجل أن يؤكد لي أن ما سيقوم به إنتقاما لأنني إشتكيت على زملائهم، وليؤكد لي أنه كان من أحد المعتصمين في إقليم الحرس وفي المحكمة - والذي أدى إعتصامهم إلى إطلاق سراح زملائهم المعتدين بعد الضغط على القضاء- وقام بضربي بقوة بكفه على صدري، ومن بعدها دخلت إلى السيارة ناويا الذهاب بعد أن طلب مني، فهجم علي مع زميل له وفتحوا علي الباب ونعتوني بأبشع النعوت التي لا يمكن ذكرها مع الشتائم البذيئة وسب الجلالة،فقام أحد الأعوان وهو كبير في العمر بشدهم وقال:"برا إمشي إمشي"،فقد تهجم علي إثنان منهم حاملين سلاحهم، فإنطلقت بالسيارة مسرعاً لإبتعد عن الشرطة الذين من المفروض أن يحموني، وإذ بهم أصبحوا مصدر تهديد لأمني وراحتي، وكل هذا لأنني إشتكيت على زملاء فاسدين لهم، لا تتشرف الداخلية التونسية بانتمائهم لها.
وأقول لبعض أعوان الشرطة إذا أردتم من هذا الترهيب أن تثنوني عن مطالبتي بحقي وحق كل تونسي بمحاسبة الفاسدين في أي سلك كان، لن أتوانى لحظة واحدة عن الإستمرار بالمطالبة بحقي وحق عائلتي عبر القضاء من أولئك الفاسدين، حتى تكون هذه المحاسبة العادلة عبرة لكل الجائرين الذين يحاولون تيئيسنا وإحباطنا حتى نترك وطننا الغالي لهم حتى يعبثوا فيه كيف يشاؤون.
إلى كل من يحب تونس، أطلب منكم نشر هذه الحادثة أيضا، لأن الرأي العام هو أقوى من كل السلطات، ومتى ما تكاتف الناس مع بعضهم البعض لدفع الظلم عن أحدهم، إنتصر الجميع.
وإذا لم نتضامن وضاع حق المظلوم منا ستكون النتائج وخيمة على المجتمع، لأنه وقتها سيسود الظلم والإستكبار في مجتمعنا، وسنعود دولة من دون حضارة تسودها شريعة الغاب.

الى متى سيتواصل الاستهتار بعقول قرّاء الصحافة التونسية بصفة خاصة و بعقول التونسيين بصفة عامّة ؟



الى متى سيتواصل الاستهتار بعقول قرّاء الصحافة التونسية بصفة خاصة و بعقول التونسيين بصفة عامّة ؟
 مقال بدرة قعلول تكشف لا وجود لارهابيين في الجبل المنشور في موقع الجريدة التونسية الالكتروني بتاريخ  الثلاثاء 13اكتوبر 2015 



نبدأ بالشكل حيث يحتوي العنوان خطأ لغويا صادما و صارخا. فامّا ان نقول لا يوجد ارهابيون في الجبل أو لا وجود لارهابيين في الجبل . 
ثمّ نمرّ الى المحتوى حيث نجد تضاربا بين العنوان و الذي يقول بانّ لاوجود لارهابيين بالجبل و بين محتوى المقال و الذي يقول أنّ للارهابيين أماكن يتدربون فيها في الجبل و لكنّهم لا يسكنون هناك . 
و نعود الى كلمة تكشف في العنوان : فكيف امكن لهذه الخبيرة أن تكشف ما صرّحت به ؟ هل تسنّت لها الاقامة في الجبل أم توّفرت لها الفرصة للخروج خلال عملية تمشيط للجبل ؟
فوجود مخيمات ارهابيين بالجبل كاف لنقول بأنّهم يسكنونها حتّى و لو كان ذلك لفترا زمنية قصيرة و متباعدة و هو ما ليس ثابتا.
و طبعا لتاكيد شيء أو نفيه و كشفه لا بدّ من توّفر ادلّة و قرائن قد غابت هنا . 
صحيح هناك ارهابيون بيننا و بعضهم يحكمنا اليوم وبعضهم الاخر يعيش في المدن و القرى بيننا لكن هذا لا ينفي وجود ارهابيين في الجبل و قول عكس ذلك يعدّ استهتارا بمجهودات المؤسستين العسكرية و الأمنية و بدماء من استشهدوا. 
طبعا لست خبيرة في الجماعات الارهابية و لم و لن أطلق على نفسي اسم خبيرة في ايّ ميدان و لكنّ المسالة 
واضحة بالعقل . 

الاهي اكفنا شرّ الخبراء و المحلّلين بكافة أنواعهم و ابعد عنّا أخبار المصادر المطلّعة و الامنية رفيعة المستوى منها و منحطّته .

mardi 13 octobre 2015

My article for International Business Times: Nobel Peace Prize is glimmer of hope for Tunisia's fragile democracy.


By awarding this Prize to the Quartet, the Nobel committee is rewarding the Tunisian revolution. This award will certainly ignite hopes of freedom, dignity and peace in Tunisia as the country is witnessing hard times and several problems on different levels.
Nevertheless, we do not have to forget that the country did not succeed yet in fulfilling the objectives of its revolution. Today the situation is very critical. This award should be seen by Tunisian civil society as a reminder of their role and as a trigger to make more efforts. It should not overshadow the present problems of a country that did reform its security and judicial systems yet.




To read the article, click here.