vendredi 23 janvier 2015

LES FLICS VOUS TAPENT DONC VOUS ETES BIEN CITOYENS




A LINA !
Je ne sais pas qui parmi nous deux a commencé le premier à se définir comme étant " un citoyen en devenir " ,cherchant à recouvrer ses droits et à remplir ses devoirs en tant que tel .
Et quand on a été agressés par les flics (censés te protéger) à Jerba : toi d'abord puis nous à ta suie,,sans aucune raison palpable , j'ai commencé à me dire que je suis déjà trop vieux pour m'attendre encore à sortir un jour de mon état de "citoyen en devenir" et d'être un citoyen tout court;
Puis advint la gifle administrée par un flic à un avocat à Sousse et sa "superbe" excuse :je n'ai pas réalisé qu'il s'agissait d'un avocat ,j'ai cru qu'il s'agissait d'un citoyen" pour me rendre mon optimisme et m'ouvrir les yeux sur une douce réalité; JE SUIS DEJA CITOYEN !
Oui évidemment ,oullahi!, je suis déjà citoyen,Et d'ailleurs depuis un bail déjà ,depuis qu'on m'a vaillamment accueilli à une certaine DST.
Ce n'était pas évident pour moi d'accepter ce "cogito" mais mon dos et mes articulations n'ont pas cessé de m'en convaincre ces derniers jours et j'ai fini par me soulever contre mon lit de malade pour t'écrire ce mot et te féliciter de notre nouveau statut qu'on croyait si loin alors qu'il nous était déjà acquis;
Tunisiennes et tunisiens! Chaque fois où vous êtes tabassés ,malmenés,giflés,voire même torturés,chaque fois où un flic vous colle une amende pour une faute que vous n'avez pas commise,chaque fois où vous inhalez du gaz importé par les gouvernements "de la révolution" à grand frais ou généreusement offert par des pays amis ne vous départagez pas de votre "fair-play" et soyez reconnaissant;
LES FLICS VOUS TAPENT DONC VOUS ETES BIEN CITOYENS
Sadok Ben Mhenni
(Photo de Adel Mhadhebi)

jeudi 22 janvier 2015

سجن ياسين العياري متى سنتساوى جميعا امام القوانين ؟




اختلف مع ياسين و قام بتشويهي و تشويه عائلتي و تشويه والدي الذي يعرف الجميع انني مستعدة لكل شيء من اجله و لم يساندني في اي من المشاكل التي تعرضت لها و رغم ذلك وصلت الى المطار قبل عائلته لاستقباله يوم استشهد والده رحمه الله و اليوم ورغم كل ما قام به لا يسعني الا ان أقول ما كنت أقوله طيلة الأسابيع الاخيرة اي منذ ايقافه ليس من المعقول ان يمثل مدني امام القضاء العسكري و يكفينا من القوانين الجائرة . لم اطلع على ما كتبه ياسين و لايعنيني ما كتبه في شيء و لكن اذا كانت التهمة هي المس من معنويات الجيش عن طريق الفايسبوك او شيء من هذا القبيل فالامر مضحك و مبك فغيره قام بذلك على شاشات التلفاز و لازال حرا طليقا . فهل غيره متمتع بحصانة ؟ متى سنعامل جميعا كمواطنين ؟ و متى سنتساوى جميعا امام القوانين ؟

Save Raif Badawi

Last night, I barely slept. Images of the thirty one year old Raif Badwi being savagely lashed by a group of "men" have been haunting my night and prevented me from closing my eyes. Different questions have been hitting my mind: Where am I living? What the hell is happening on the planet Earth?  How can we use such backward and primitive means to punish a Man? How can I help Raif and the hundreds if not thousands of people experiencing the same fate in KSA? How can we "Humans" help stopping such barbarisms and backwardnesses? Is expressing ones thoughts a crime? Is writing a crime? Is blogging a crime? Is freedom of speech a reality or a myth? 

The night before I was invited by DW to take part in an online debate about Raif's case and I was really shocked by the commentaries of several persons supporting the application of that backward sentence on Raif. "We have to abide by Sharia laws and rules " they have been repeating . 

The night has been really long and I couldn't find answers to my questions. The young man has been locked in a Saudi Arabian prison since 2012 not for being a thief or a killer but for daring to create  a blog and  question the role of religion in politics and state affairs.  He has been sentenced  to 10 years in prison and the reception of 1000 lashes. He is due to undergo 50 lashes every week after Friday prayers, which will continue for 20 weeks until his punishment is complete. Two weeks ago he has been driven to a public square and publicly received the first fifty lashes amid the euphoria of crazy  spectators  who chanted "Allahu Akbar" !



Last week Raif was spared the public punishment on health grounds. His multiple wounds didn't heal . He would not be able to withstand another round of lashes at that time. Such reasoning and declarations seem so ironic. Do people who are still using such inacceptable and backward sentences really care about the health or life of a human being? 

People all around the world expressed their outrage and announced their support to Raif Badawi. A worldwide petition calling on Saudi's King Abdullah to pardon Badwi has been launched. Demonstrations and marches have been organized in every corner of the globe. But is the King's pardon the solution? Shall we stop at that point ? What about the unknown persons continuously lashed in KSA? What about those who had been beheaded ? What about the daily attacks and crimes  against Human rights in KSA ? What about Loujain  and Maissa who are languishing in a jail for driving? 

We are theoritically  cherishing freedoms  and Human rights but when it comes to practice we kindly close our eyes in front of attacks on Human rights and accept to deal with a country giving its  Ambassador in France  the orders to march for peace and freedom of speech whereas its citizens are deprived of their basic Human rights . 






Read more here: http://www.kansascity.com/opinion/opn-columns-blogs/barbara-shelly/article6713808.html#storylink=Badawi’s sentence calls for him to spend 10 years in prison and receive 1,000 lashes, which his captors apparently intend to administer in weekly


Read more here: http://www.kansascity.com/opinion/opn-columns-blogs/barbara-shelly/article6713808.html#storylink=Badawi’s sentence calls for him to spend 10 years in prison and receive 1,000 lashes, which his captors apparently intend to administer in weekly


he would not be able to withstand another round of lashes at this time.more here: http://www.kansascity.com/opinion/opn-columns-blogs/barbara-shelly/article6713808.html#storylink=cpy

mercredi 21 janvier 2015

سفيان ونذير إليكما

سفيان و نذير لن اكتب لأي كان طالبة منه إطلاق سراحكما او الكشف عن مكانكما لن اكتب عنكما بل سأكتب إليكما
اكتب إليكما لأنني اعرف أنكما مازلتما بيننا و أنكما ستقرآن ما اكتب يوما ما






 سفيان سنة2008

سفيان استسمحني فسأبدأ بالكتابة الى نذير قبل ان توجه إليك

نذير لم أعرفك شخصيا و لم نتبادل الحديث من قبل و لكنني عرفتك من خلال لقاءاتي مع من أنجباك . عرفت انك ابن حنون و رجل صبور شجاع . أتصور انك ورثت عن أمك رأفة إحساسها و  بعض من خجل  و عن والدك روح الدعابة و حب الحياة.
نذير أمك تغلبت على خجلها و جعلت من قضيتك شاغلها الشاغل و هاهي تتقن مواجهة مماطلة المسؤولين و تحسن مقاومة الشائعات و كيد الكائدين . اما عن نضال فحدث ولا حرج فلقد صار سيد المناضلين نعم يناضل للبحث عن اخ شاءت الاقدار ان يختفي و لكن عودته في قلبه يقين  . نذير أينما كنت اعرف ان عائلتك و أصدقاءك لم و لن ينسوك ... تحرك احرار القطار من اجلك و لا زالوا يتحركون تحرك الشمال و الجنوب و مضى الصحفيون و الناشطون الى راس جدير عنكما باحثين ... نذير حيثما كنت كن من الصابرين و قاوم أعداء الحياة أعداء الفكرة و القلم و ارفع الجبين .

سفيان آه يا سفيان لا ادري ان كانت المساحة كافية لأكتب كل ما يخالجني و يعتمل في راسي عندما اتحدث عنك او إليك . لم اعجب كثيرا عندما علمت بالمغامرة التي اقدمت عليها فهكذا عرفتك و هكذا عهدتك و هكذا  أخذتني الى بعض مغامراتك عندما  كنّا " الفردة اللي لقات اختها" مدونة عرفها رفاق ايام الجمر و لم يعرفها كثيرون نظرا لأنك وادتها في لحظة غضب ...  اذا لم اعجب فمغامرا قد عرفتك . أبعدتنا الأيام و الظروف في السنين الاخيرة و لكن أبدا لم أنس لا عجة ال Jfk  و لا تيهنا في ازقة المدينة بحثا عن مكان ثقافي ما يقام فيه عرض موسيقي ملتزم او تعرض فيه لوحات فنية ...    كتبت لي بضعة ايام قبل ان تنطلق الى ليبيا و لم افهم يومها ما كتبت ... لم أر انك تعلمني برحلة بغياب قد يطول فقد أنهكتني مشاغل الحياة سفيان لن اطيل و لن اتحدث هنا فأنا على يقين انك ستعود و سيكون لنا لقاء  و لن اطلب منك ان تصبر فأنا اعرف ان لك من القدرة على الصبر و الجلد كم كبير اريد فقط ان أطمئنك على العائلة التي قابلتها اخيراً و عرفت انك ورثت منها صبرها و شجاعتها  سفيان اشتقتك و اعتذر لك عن كل المواعيد التي أخلفتها في الفترة الاخيرة فتلك هي الحياة يا رفيقي تنقض علينا ببراثنها و تضيق علينا الخناق مبعدة إيانا عمن نحب

سفيان و نذير نحن في انتظاركما فعودا ...

jeudi 15 janvier 2015

#FreeInes

Son seul crime c'est le fait d'avoir aimé et d'être la fiancée d'un syndicaliste de la police qui  a osé soulever  et agiter des dossiers de corruption au sein de certaines institutions sécuritaires; les personnes qui y sont impliquées ne sont autres que des agents des forces de sécurité . Ines Ben Othmane , cinéaste, syndicaliste, activiste et maman de Aicha la fillette de cinq ans croupit depuis plus de trois semaines dans une cellule de la prison de la Manouba pour outrage à un fonctionnaire dans l' exercice de ses fonctions.  Elle a été condamnée a deux mois de prison . Les faits de ce drame remontent au 19 décembre 2014. Lorsque Ines Ben Othmane s' est dirigée au poste de police de Cité Ennasr pour porter plainte contre l'adjointe du chef du poste qui n' arrêtait pas de la dénigrer , diffamer et insulter sur le réseau social Facebook. Le hasard a conduit Ines a ce quartier huppé de la capitale tunisienne pour acheter une robe de mariage , lorsqu' elle reçu de nouveaux messages contenant des insultes . Ce déplacement lui a valu une arrestation, une accusation et une condamnation à deux mois de prison. Ines a du comparaître devant le juge de première instance à deux reprises. Les deux audiences ont été vraiment agitées et sortaient de l'ordinaire. Lors des deux audiences les forces de sécurité encerclaint le tribunal, remplissaient son hall et encombraient la salle d'audience. Une scène digne du jugement d' un terroriste hyper dangereux. A chaque fois Mme la juge était nerveuse et interrompait les plaidoiries des membres du comité de défense de Ines ben Othmane. Pire , au cours de la deuxième audience elle a interrompu la plaidoirie de l' un des avocats et a porté plainte contre lui  pour outrage à un fonctionnaire dans l' exercice de ses fonctions avant d' annoncer son verdict scandaleux  condamnant Ines a deux mois de prison malgré les plaidoiries plus que convaincantes des avocates et avocats , toutes et tous volontaires , qui ont cru en l' innocence de Ines et sont venus la défendre bénévolement. Des plaidoiries qui ont décortiqué les propos des témoins dont la majorité écrasante étaient des policiers absents pendant l'incident et ont montré que ces derniers se contredisaient .





Un comité de soutien s' est formé autour de la cause de Ines Ben Othmane et a déjà organisé plusieurs actions  dont une conférence de presse visant à éclaircir l' affaire , restée floue, pour certaines personnes. 
Ines comparaîtra de nouveau devant le tribunal ( procès en appel ) ce  vendredi 16 janvier 2015 , soyons au RDV pour la soutenir . Son arrestation n' étant qu' un règlement de compte entre flics . 

vendredi 2 janvier 2015

تحية صباحية

 هذا الصباح و قد خفتت اضواء قاعات الاحتفالات و المطاعم و الحانات و اضمحلت أصوات المحتفلين و المحتفلات و " طارت الثملات" و انتهت مواكب التنصيبات فلنحيي الشهداء و الشهيدات و الجرحى و الجريحات و من مزق الرصاص اجسادهم و هم يعانقون احلام الحرية و القطع مع الدكتاتوريات و من تحولت اجسادهم الى اشلاء و هم يحمون العلم و يذودون عن الوطن فلنحيي ذاك الجندي الذي يرابط هنا و هناك رغم البلد و الثلج و لفح اللظى و ذلك الأمني الذي بات تحت الرذاذ و عاملة المصنع التي خرجت منذ ساعات تتحدى طعن موجات البرد التي تطال جسدها و عاملة الحقول التي انحنت تعانق السنابل غير عابئة بالم يمزق أوصالها و عامل النظافة ينحني جامعا ما تركته أرضا جموع المعربدين و أولئك الرافضين وراء وسائل نقل مهترئة تملؤها الروائح العطنة و تتلاحم فيها الاجسادفي ملحمة الركض وراء لقمة عيش كريمة و لنحيي رجالا و نساءا بنات و اولاد حرموا البارحة من بعض من حرارة تنبعث من مدفأة او كانون و قاوموا فقرا و جوع فرضته عليهم معطيات جغرافية و اقتصادية لا ناقة لهم فيها و لا جمل
احيي ايضا من سلبوا حريتهم ظلما و لا لجرم ارتكبوه
أحيي من غابا عنا قسرا و من تقبع في الزنزانة

jeudi 1 janvier 2015

لعنة القاعة عدد 2

و أنا اجلس في قاعة الجلسة عدد 2 بالمحكمة الابتدائية بأريانة لمتابعة جلسة محاكمة السينمائية ايناس بن عثمان و التي تقبع في سجن منوبة منذ اكثر من 10 ايام بتهمة هضم جانب موظف اثناء أدائه لعمله في قضية لفقت لها و تمت فبركتها من قبل من كانوا الخصم و الحكم فيها ، عادت بي الذاكرة الى القاعة عدد 2 بالمحكمة الابتدائية بتونس و بالتحديد الى جلسة حضرتها منذ 5 سنوات خلت...
تشابهت الجلستان .و تطابقت تفاصيلهما و ما اختلفت سوى التهمة فبعد ان كانت التهمة المحبذة لديهم لإسكات الأصوات الصادحة بالحق هي السكر و العربدة و التشويش في الطريق العام و الاعتداء على الأخلاق الحميدة أصبحت التهمة ال standard هي هضم جانب موظف اثناء أدائه لعمله و ما هذا الموظف في اغلب الحالات سوى عون أمن بريء او ملاك سلم و سلام يسهل هضم جانبه شاءت الاقدار ان يرتدي زي البوليس.

يومها كان عدد المحامين كبيرا كما كان عليه اليوم . يومها هبوا متطوعين لمناصرة طالب لفقت له التهم و عذب لانه تجرا على الإدلاء بحوار صحفي عن الوضعية الحقيقية للبلاد التونسية تحت حكم الدكتاتور و اليوم هبوا متطوعين لأنهم آمنوا ببراءة ام فتاة ال 5 سنوات التي شوه ملائكة مركز حي النصر سيرتها و اعتدوا على عرضها مما ينسب اليها ...

يومها كنت و والد الطالب المساندين الوحيدين له و اليوم اختلفت الصورة بعض الشيء و كبر العدد و ان لم يكن كما خلته فالمساواة تبقى دائما مساندة افتراضية تعوق تحولها الى مساندة حقيقية العوامل المناخية و البسيكولوجية و غيرها ...

ذاك النهار كانت القاعة غاصة لا بأهالي المتهمين و عائلاتهم بل برجال شرطة بن علي فتابعت المحاكمة محاكمة ارهابي مخطر و لم يختلف الحال اليوم هؤلاء بزي مدني و أولئك بزي ملائكة الرحمة الرسمي . 






يومها ابدع عبد الناصر و ليلى و راضية و الهمامي و غيرهم في مرافعاتهم و قدموا الدلائل و القرائن و كذلك كان الامر اليوم أطنب الاستاذ الحجري في المرافعة في الثغرات الشكلية مطالبا بسراح ايناس و تحدث عن اعتماد هذه التهمة لإسكات الجميع و كذلك فعل الاستاذ الرداوي الذي اثبت بأدق التفاصيل بان المحاكمة غير قانونية و كانت مرافعته أشبه ما يكون بدرس في اروقة جامعة قانون ... و واصل البقية ليلى فمفيدة فمنية فالهمامي فالزين فعبد الناصر فابدعوا و أقنعوا ...

يومها ابتسم القاضي و فسح المجال للجميع ليترافعوا و مازح هذا و ذاك و هكذا فعلت القاضية و هي تحاكم ايناس. يومها رفع الطالب راْسه عاليا و هو يمثل امام الرئيس و هكذا فعلت ايناس

قلت تشابهت التفاصيل و تطابقت و خلت ان النتيجة ستكون مختلفة و ان العدالة اختارت نزع زي التعليمات و الموالاة و طهرت نفسها مما شابها من أوساخ و أدران و لكن هيهات ... يومها صعقت بالحكم و ما اختلف الحال هاته المرة ... فكفانا شعارات جوفاء كفانا هراء كفانا حديثا عن إصلاح منظومة أمنية و عن تطهير قضاء ... فلنعترف اننا فشلنا في إصلاح ما فسد و لنحاسب أنفسنا و ننطلق في مرحلة نقد ذاتي نحدد فيها أخطاءنا و نحاول إصلاحها ... كفانا نفاق...

ايناس حرمت عائشة من أحضانك ليلة ابتدا العام الجديد ايناس عشت قر الزنزانة في ليلة عجزت فيها اجهزة التدفئة عن بث بعض من دفء في عظامنا حرمت الابنة و الام و الأب و الحبيب و لكنك خضت و تخوضين و ستخوضين المعركة برأس مرفوع و ستنتصرين و أنا اجلس في القاعة حيث تحاكمين سالت دمعة على خدي لا رأفة و شفقة على حالك بل اعجابا بوقفتك و بشموخك و رأفت بمن لفق لك التهمة و من حاكمك بتعليمات لا علاقة لها بكل القوانين

صبرا يا صديقتي صبرا فستنتصرين .

mardi 25 novembre 2014

اليوم العالمي لمناهضة كل اشكال العنف ضد المراة

عاد الى المنزل مرغيا  مزبدا ... و قد بدت على وجهه علامات التعب و الانهاك قد تكون مشاكل اليوم هي التي خلّفتها عليه .أعدّت طعامه و حاولت العناية به و التخفيف من توهان فكره في مشاكل لا تعلم عنها سوى الشيء القليل و لكنّها تدرك بحدسها أنّها من النوع المنهك الثقيل ... 
 بعد سويعة أمام شاشة التلفاز  طغى عليها الصمت و غاب فيها الحوار انصرفا الى سريرهما للنّوم  .  . تمدّد  و جلست الى جانبه تطالع  احد كتبها التي لا يمكنها التخلّي عن رفقتها في أيذ محطة من محطات حياتها و ماراعها الاّ مبادرته اياها بالشتم و بتوّجهه اليها بعبارات تخترق صدرها كالسهام  لتستقرّ في قلبها ممزّقة اياه الى الاف الشظايا  بل الملايين منها 
لم تفهم سبب هذا التهجّم المفاجئ و حاولت ان تهدّئ من روعه و ان تخفّف غضبه و لكن كلّ محاولتها لم تجد نفعا ...بدأ يكيل لها الشتائم و الاتهامات و يحمّلها مسؤولية ما يعيشه و ما لها دخل في كلّ ذلك فهي تجهل الشيء الكثير عمّا يمرّبه رغم تعدّد محاولاتها اليائسة لمعرفة ذلك من اجل التخفيف عنه و الوقوف بجانبه في محنته ... و تواصل الاعتداء اللّفظي  ليتطوّر الى اعتداء مادّي ... فكانت الصفعة الاولى التي افقدتها صوابها و جعلتها ترّدعلى اتهاماته و ترفع صوتها بعد ان حاولت التزام الهدوء و تطوّر الاعتداء فكال لها الركلات و اللكمات غير مبال بضعف بنيتها و لا بتعدّد الامراض التي سلبتها قوتها و .انهكت جسدها ... تواصل الاعتداء قرابة نصف الساعة حاولت خلالها التصدّي له بكلّ ما اوتيت من قوّة و لكنّ فارق القوى كان كبيرا ... و مسدّسه الموضوع على الطاولة الصغيرة جانب السرير كان يريعها ....تتالت اللكمات و بدات تفقد القدرة على التركيز و بدات الانوار تخفت و كان راسها يرتطم بحافة السرير بين الفينة و الاخرى ... بدا وجهها ينتفخ و بدات تفقد الشعور و عندما سقطت متهالكة بين يديه اخلى سبيلها .... ليجلس على حافة السرير باكيا طالبا السماح و الغفران  متمتما واضعا راسه بين يديه بعد ان ادرك فداحة ما اقدم عليه :احبّك احبّك احبّك لا ادري ما اصابني و انهمرت دموعه ... تحاملت على نفسها و نهضت و احتضنته و اسبعته قبلا رغم الالام التي كانت تمزّق كلّعضو من اعضاء جسدها ... كفكفت دموعه و طمانته ....و بدا شلاّل الاعتذارات ... سامحته لتعرف فيما بعد انّها لم تغفر له ابدا ما اقدم عليه . نظرت الى وجهها في المراة فادركت انها لم تغفر و لن تغفر له ... علت الكدمات وجهها و مساحات عدة من جسدها و تعدّدت الامها . و لم تعد قادرة على فتح عينها اليسرى  بعد ان انتفخت تلك الجهة من وجها ... لم تستطع التعرّف على نفسها و بقيت واجمة و رددت امامه سامحتك سامحتك و لكن كلّ شيء في قرارة نفسها كان يقول لها سامحي و لا تغفري ... نعم مرّت الحادثة  التي ترقى  الى جريمة و لكن  لم  يعد شيء على ماكان عليه ... نعم سامحت و لم تغفر و صارت الافكار الانتقامية تراود فكرها من حين الى 
اخر  و لم يتب هو فمن  التجا الى العنف مرة يعود اليه مرات و مرات . و خوفا من انتقامها قرّرت الابتعاد و هجرته 
فمن يحبّ لا يتجرّا على ايلام من يحبّه لا بالقول و لا بالفعل هكذا علّموها و من يحبّ يقدّس  الحرمة الجسدية لمن يحبّه و الانسان  الذي يؤمن بانسانيته  يرفض الالتجاء الى العنف في كلّ الحالات . 
لم تتبّعه قانونيا خوفا من الفضيحة و من مواجهة الناس و عقليتهم المتكلسة و لكنها ندمت اشد ندم فهي بذلك قد شاركت في .الجريمة و تسترت عليها  ولم تقم بواجبها في تشجيع ضحايا العنف من النساء على كسر حاجز الصمت و لكنها تقول الان 
لا تدعيه يلمس شعرة من شعراتك ...لا تستمعي الى توّسلاته و هو يعتذر بعد أن يهينك أو يعتدي عليك , لا تتاثّري بدموعه و لا تضعفي أمام اعتذاراته . من يحبّك لا يهينك لا ماديا و لا معنويا .طالبي بحقك قانونيا . 


jeudi 20 novembre 2014


Justice rendue dans l'affaire du viol de Miriam Ben Mohammed  par des policiers : 15 ans de prison pour deux agents et 2 ans de prison pour le troisième agent .

و اذا المغتصبة سئلت بأيّ ذنب جرّمت؟

و اذا المغتصبة سئلت بأيّ ذنب جرّمت؟ 



هذه جملة بقيت تتردّد في ذهني كلّما شاركت في وقفة احتجاجية لمساندة المرأة التي عرفها الجميع باسم مريم بن محمّد أوكلّما منعتني ظروف معيّنة من التحوّل امام المحكمة لمساندتها و مريم هي تلك المرأة التي تعرّضت في أواخر صائفة من صائفات السنوات الأربع الجافة العجفاء القاحلة التي عرفها تاريخ بلادنا بعد أن مرّ ما اصطلح
الغربيون على تسميته بالربيع العربي بوطننا فزاد من عدد علله و مصائبه و كوارثه .

ليس ما اقول شوقا لما كان قبل رحيل دكتاتور أحمّله اليوم كما حمّلته سابقاالاضرار بمصير شعب نجح في تدمير تاريخه و في تحطيم مشروعه الثقافيّ و التعليميّ من خلال سياسات انتهجها قصدا و كانت الغاية منها السيطرة نهائيا على هذا الشعب ضمان كرسيّ الحكم الى الابد.

و لكن ليس هذا موضوعي هنا دعوني أعود الى الجملة التي قد يعتبرها البعض تحريفا للقران أو اعتداءا على الدين و كفرا و الحادا و القائمة تطول... اذا هذه الجملة ما فتئت تسكن ذهني و تتردّد على طرف لساني كلّما بدأت حلقة جديدة من مسرحية و مسلسل محاكمة فتاة تجرّأ رجال شرطة على انتهاك حرمة جسدها و اغتصابها منذ أكثر من عامين "فتجرّأتّ هي و فضحت جريمتهم و سعت الى مقاضاتهم بالطرق القانونية لتجد نفسها في كابوس اخر تسترسل حلقاته و تطول

فكانت البداية بتجريمها … نعم سيداتي سادتي أنتم لا تحلمون ففي وطني و في أوطان عديدة يستسيغ البعض الباس الضحية ثوب الجريمة و العكس بالعكس . فانطلقت حرب أعصاب كانت الغاية منها الحطّ من عزيمة مريم و دفعها الى التخلّي عن قضيتها و حتى تجريمها و سجنها ان لزم الأمر فاطلق العنان لحرب الاشاعات و التشويهات
و التشكيك في سمعة المراة :لقد وجدها رجال الشرطة في وضعية مخلة بالاداب رفقة صديقها كتب البعض و لماذا تخرج في ساعة متاخّرة من الليل صرخ البعض الاخر و كأنّ هاته الاسباب التي يذكرون مبرّر لاغتصاب انسان و الاعتداء على حرمته الجسدية و كأنّ الاغتصاب يبرّر و لا أعجب ذلك من مجتمع لازال لليوم لا يعتبر اغتصاب رجل لزوجته جريمة و يعتبرون أنّ تمكينها له من جسدها واجب بغض النظر عن رغبتها في ذلك من عدمه ضاربين عرض الحائط بكينونة المراة و انسانيتها و مشاعرها

نعم في مرحلة أولى عرضت المغتصبة أمام المحكمة كمتهمة بعد أن لفّقت لها تهم و قلبت الحقائق وزيّفت و كانت الامور ستمرّ مرور الكرام اولا الوقفة الحازمة التي وقتها مكوّنات المجتمع المدني و مواطنات و مواطنون خلت في البداية أنّ وقفتهم كانت من أجل مبادئ ليتبين لي لاحقا و اتمنى أن اكون مخطئة في اعتقاداتي و في فهمي للامور ان الامر لا يتجاوز بالنسبة للبعض مسالة تصفية حسابات مع الحزب الحاكم وقتها و استغلالا لكل ّ "شقيقة و رقيقة" كما نقول في لهجتنا التونسية لمهاجمته و هنا أوضّح انّ مواقفي من هذا الحزب هي على ما عليه من قبل و العديد ممّن يتابعون ما انسر يعرفون انّني اعتبره حزبا اسلاميا متطرّفا حتى و ان صرّح كل العالم بالعكس و اعتبره حزبا دينيا معتدلا فسرعان ما خفت بريق المساندة لمريم بعد ان اعتقد البعض انّ هذا الحزب قد خرج من الحكومة و ترك المكان لغيره و لحكومة تقنقراط تسيّر شؤون البلاد . و مرة اخرى اقول ليس هذا بموضوعي هنا .

وقف العديد وقفة حازمة من أجل استرداد مريم لحقّها و من اجل تجريم المذنبين و عدم السماح لهم بالافلات من العقاب و تتالت الجلسات و أجّلت الجلسة تلو الاخرى و مورست انواع عديدة من الضغط النفسي على مريم فاهو القاضي يمنع الناس من الدخول الى قاعة الجلسة التي هي في الاصل جلسة علنية أ و هاهو محامي المتهمين لا يتوانى عن نعتها بابشع النعوت في ظل صمت الحاكم , و لكنها تبثت بمواقفها و اصرّت على على المضيّ قدما في معركتها من اجل قضيتها العادلة ليكون الحكم بعد الجلسات العديدة و المتعددة بعيدا عن المنتظر و مخفّفا حسب و محامي مريم و حسب العديد من المنظمات الحقوقية و هنا ادعوكم ان تاخذوا وقتكم و تطلعوا على القانون بانفسكم في المجلة الجزائية فالمشرع التونسي يحدد العقوبات المتعلقة بااغتصاب من الفصل 227 الى الفصل 229 من المجلة الجزائي و قد نص على عقوبة الاعدام لمن واقع انثى باتعمال العنف أوالسلاح أو التهديد به و يعاقب بالسجن
بقية العمر كل من واقع انثى دون رضاها دون استعمال العنف أو السلاح , الاّ انه على المستوى التطبيقي فانّ عقوبة جرائم الاغتصاب تتراوح بين العشرة و الخمس عشرة عاما سجنا و في قضية الحال لم تتجاوز عقوبة المتهمين القصوى السبع سنوات سجنا و هو ما يدفعنا الى التساؤل عن الاسباب ؟

فقرّر المحامون استئناف الحكم و كان ذلك لنعود الى نفس المسلسل المقرف و ليستغلّ محامي الجناة الامر و يسعى الى محاكمة مريم من جديد بتهمة التهديد بالقتل على خلفية تصريحات ادلت بها مريم لصحيفة عبّرت فيها عن ألمها و استيائها من الحكم المخفّف الذي حصل عليه مغتصبوها و في اخر جلسة انتظمت هذا الاسبوع اجّلت القضية من جديد و مورس التعذيب النفسي على مريم حيث اجبرت على مواجهة مغتصبيها في قاعة خلت من مسانديها بعد ان قرّر القاضي بان تكون الجلسة مغلقة

و هكذا تجد المراة نفسها في كلّ مرّة محل التهام حتى و ان كانت ضحية الجريمة و هنا تجيء الى ذهني مئات الحالات التي تخيّر فيها المراة الصمت على اعتداءات جسدية و جنسية تطالها خوفا من ردّة فعل مجتمع بقي و يققى ذكوريا حتى و ان حاول الجميع نفي ذلك ووصفه بالمجتمع المنفتح و المثقّف مقارنة بمجتمعات عربية اخرى و هكذا تبقى المراة المتضرّر الاكبر من ممارسات يعتبرها البعض عادية لصون شرف عائلة فكيف ستعالج المشكلة و الجميع يطلب منها الصمت و كانّها المخطئة ؟و كيف ستتستردّ حقّها و اوّل اشخاص مسؤولون عن الاستماع لاقوالها و اتحدث هنا عن الضابطة العدلية هم اوّل من يسعون الى اثنائها عن اتباع المذنبين في حقها بدعوى الحفاظ على شرف عائلتها ؟

و هنا تاتي على ذهني قضية اخرى اطلعت عليهامؤخرا من خلال اعمدة بعض الصحف و في اطوارها اقدام رجل على قتل رجل اخر قام باغتصاب والدته متجاوزا القانون معتقدا بانّ له الحق في استردادا حقّه بنفسه وهنا اتوّجه الى من شتموا مريم و شوّهوا سمعتها ووقفوا في صف المجرمين و ساندوهم : ماذا لو كانت مريم امّك أختك أو زوجتك ؟ حتما سيجيبني بعض الاغبياء بانّ امهاتهم و زوجاتم و بناتهم و اخواتهم لا يخرجن ليلا و هنا اخيّر الصمت

فكلّ امراة معّرضة لعيش ما عاشته مريم حتى في وضح النهار و حتى ان كانت لا تغادر بيتها فكم من امراة اقتحم بيتها لتغتصب ابشع اغتصاب فكفانا استهتارا بالامور و لنسع لاصلاح انفسنا ونفسياتنا و مجتمعاتنا المريضة بعقلانية كفانا اعتبار المراة الحلقة الضعيفة في المجتمع و كفانا اعتداءا عليها بتحميلها ذنب حالات مرضية اصابت مجتمعنا و سكنته .